في أي عالم يعيش الشباب

الأردن هو مكان يمكن للمرء أن يشهد فيه التعددية بسبب تنوع ثقافات السكان القاطنين فيه من أصول مختلفة حيث أن 57 جنسية مختلفة تعيش في الأردن متعددة الأعراق والمنابت الثقافية. بيد أن الأردن يقع في منطقة مضطربة من حيث عدم الاستقرار السياسي، والتوتر، والحرب، والحرب بالوكالة لفترات طويلة. أيضا، يعرف عن الأردن استضافته لموجات مختلفة من الأشخاص اللاجئين والقادمين من العراق 66.262، سوريا 657.628، اليمن 9.838، السودان 4.058، الصومال 810 وآخرون 1.564 وفقًا للتقرير الصادر عن مفوضية اللاجئين في الأردن في فبراير  2018 

حسب التقرير الصادر عن الراصد العالمي للصراعات في مارس 2020 يوجد حاليا ثمانية صراعات متدهورة في العالم صراعان منها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. بالإضافة إلى 18 حالة نزاع لا تتغير (7 منها في الشرق شرق وشمال إفريقيا). طيف النزاعات والصراعات ممتد ويتراوح بين الحرب الأهلية، العنف الإجرامي، بين الدول، عدم الاستقرار السياسي، النزاع الطائفي والإقليمي، التطرف العنيف العابر للحدود والغير تقليدي

وفقًا لأطلس البيانات العالمية، فإن مؤشر مؤشر سعادة الأردن هو 4.91 من 10 (2018) والذي يحتل المرتبة 99 من أصل 154 بينما تحتل فنلندا المرتبة الأولى بـ 7.77 درجات. في حين أن مؤشر الرخاء للأردن هو 56.41 (2019) مقارنة بالدنمارك الدولة الأولى برصيد 83.96 حيث أن الأردن تحتل المرتبة 86 من أصل 103. تعتبر هذه الأرقام منخفضة على الرغم من أن الأردن يعمل بجهد لتحقيق المزيد من الرخاء لمواطنيه

يعتبر الأردن دولة فيها التعداد السكاني فتي وفقا للإحصاءات السكانية الأردنية حسب دائرة الإحصاءات الأردنية حيث يبلغ إجمالي عدد السكان الأردنيين 10554 مليون نسمة لعام 2019. حسب الفئة العمرية فإن إجمالي عدد السكان على النحو التالي

الفئة العمرية 15 – 19 سنة   - 
1,025,110.0 الفئة العمرية 20 – 24 سنة  -  
1,023,120.0 الفئة العمرية 25-29 سنة  - 

898,340.0مثل هذا الوضع المستمر لعدم الاستقرار وانعدام الأمن في المنطقة، بالإضافة إلى وجود الأشخاص الذين ولدوا بعد عصر الإنترنت حيث مفهوم وجود العالم كقرية عالمية صغيرة متصلة في الواقع المعاش. ومع ذلك تأتي المقارنة والوعي بالدول الأكثر استقرارًا وسعادة مقارنةً بالدول غير المستقرة. وهو ما قد يزيد من الشعور بالظلم الاجتماعي بين أولئك الذين يعانون من عدم الإستقرار

كل هذه العوامل من بين عوامل أخرى مثل الكوارث الطبيعية وتداعيات التغيير المناخي والأوبئة التي تضع الأشخاص والشعوب تحت وطئة ضغط هائل ومستمر لفترات طويلة مما قد يؤدي إلى كسر عملية تنمية الشباب العادية على سبيل المثال، على الأقل لضمان النمو والعيش في عالم من العدالة والكرامة والحقوق من أجل الجميع. حيث في الواقع، في العديد من أنحاء العالم، تكافح العديد من الدول لضمان تأمين الاحتياجات الأساسية

التماسك الاجتماعي: الاعتراف والانتماء والشرعية والمشاركة والاندماج

من أجل تحقيق السلام والازدهار الإيجابي في المجتمع والقدرة على الحفاظ عليهما، من الصحيح أننا بحاجة إلى تعميم بناء السلام وجعله ذا صلة بالناس حيث يختارون بناء سلام إيجابي قائم على عملية واعية. إن تعزيز المرونة المجتمعية هو جانب حاسم للعمل عليه وتعميمه وتوفير الأدوات والكفاءة لتعزيزها

الشباب ليسوا مجرد رقم يقع بين الفئة العمرية 18-30 سنة. من المهم أن يكون لدينا فهم واضح لمن هم، وما يعجبهم، وما لا يحبونه، والموسيقى التي يستمعون إليها، ولماذا تؤثر عليهم، وما هي قيمهم، وكيف يحبون قضاء وقتهم، ما يقلقهم، ولماذا هم متصلون، وما يفعلونه على الإنترن ، وما هي منصات التواصل الاجتماعي ولماذا، وكيف يتعاملون معهم وتصورهم حول كل شيء ورثوه من الماضي والواقع الحالي   للعالم الذي يعيشون فيه
           
  هناك صراعات معقدة موجودة في الوقت الحاضر وهذا يتطلب فهمًا أعمق عند العمل مع الشباب. إدارة النزاعات هي مسؤولية مشتركة من قبل المجتمع أو الأمة أو المنطقة أو حتى العالم بأسره

                               نظرية التغيير

تعزيز الصمود والمرونة لدى الأفراد والمجتمعاتأنا أتجرأ تؤمن بالشباب باعتبارهم القوة الدافعة نحو التنمية كمفهوم شامل ومستدام حيث يتم احترام الأبعاد الاجتماعية والاقتصادية والسياسية على قدم المساواة. نحن نؤمن بالقوة التحويلية للتغيير السلوكي الإيجابي بقيادة الشباب. نحن ملتزمون بدعم إنشاء مجتمعات مسالمة مبنية على الأفراد المشاركين الذين يسيطرون على حياتهم الخاصة وبناء حلول تؤدي إلى التنمية المستدامة

في سياق حالي من اللامبالاة المتزايدة والصراعات الاجتماعية والعنف، نحن بحاجة. لديهم العزم والجلد على الإنخراط الواعي في المواطنة الفاعلة لمناهضة العنف والصراعات. هناك فجوة جوهرية بين مستوى المشاركة الحالي الموجود في العالم ومستوى المشاركة الذي تحاول أنا أتجرأ تعزيزه. مع ذلك، ونظرا لأن الشباب قد أظهروا تاريخيا أن لديهم القدرة على أن يكونوا فعالين وملهمين للمجتمع، ولإيجاد أفكار مبتكرة وقيادة التغيير الإيجابي لأنفسهم وللآخرين، فإننا نعتقد أنهم الأفضل لقيادة هذا التغييرإلى مواطنين واعين

ترتكز رؤيتنا للتغيير على الاعتقاد بأن الشباب قادرون على تحديد القضايا والأسباب والمسارات الحاسمة اللازمة لإحداث تغيير إيجابي في السلوك في مجتمعاتهم. يمكنهم قيادة عملية التغيير ويمكن أن تؤدي إلى نتائج حقيقية للآخرين المتأثرين بتغييراتهم

            اطلاق العنان لوكالة الشباب 

   الكفاءات التي تسمح لهم بالعمل على التغيير، عند زيادة الوصول إلى الموارد والأدوات التي تتيح لهم تحديد وقيادة التغيير، وعندما تكون البيئة  ممكنة  ومحتضنة للتغييرات المطلوبة

على الرغم من أن المكون الأول متعلق بالشباب من ناحية تعزيزهم لقدراتهم وكفاءاتهم يعتبر أمرا أساسيا لبناء وكالتهم، كما ويمكن العمل على المكونات الثلاثة بشكل منفصل إذا لزم الأمر. مع ذلك، يمكن تحقيق التغيير الأمثل إذا تم تناول كل مكون فيما يتعلق ببعضه البعض. علاوة على ذلك، سيكون للشباب ملكية العنصر الذي سيعمل بشكل أفضل وفقًا لاحتياجاتهم وأولوياتهم

                                                                                        الإستثمار في قدرات وكفاءات الشباب

 تعمل أنا أتجرأ بنموذج لتطوير الوعي الذاتي والاستعداد الداخلي وتعزيز المعرفة وتطوير المهارات وتغيير المواقف من خلال عملية التعلم مدى الحياة. بالتالي يمكن أن يصبح الأفراد مفوضين لاختيار القضايا والتغييرات والآليات التي يعتبرونها الأكثر ملاءمة للتغييرات الإيجابية الأكثر أهمية بالنسبة لهم. تركز جميع الأعمال المتعلقة بالقدرات بشكل إضافي على دمج بناء القدرات التقنية مثل الحوار المنظم، والتطرف العنيف، ومناهضة خطاب الكراهية. كما وتوفر أيضا أنا أتجرأ التدريب وورش العمل والتدريب الفردي لتطوير القدرات الكفاءا بشكل أفضل من أجل قيادة التغيير

   وصول إلى الأدوات والمساحات للشباب لتطبيق وكالتهم

الوصول إلى الأدوات والمساحات للشباب لتطبيق وكالتهم تدعم أنا أتجرأ الشباب من خلال تحسين وصولهم إلى الأدوات والموارد. يمكن لهذه الأدوات والموارد أن توفر مساحات آمنة للشباب لاستكشاف أفكارهم ومنصات لتعزيز مدى وصولهم. يتيح هذا المزيج من المنصات والمساحات الآمنة وإمكانية الوصول إلى التمويل وفرص التواصل للشباب تحقيق إمكاناتهم في بيئة مرنة. بعض الأمثلة على هذه الأدوات والموارد هي؛ مساحة محور الجرأة، منصة إلكترونية ومركز معرفة، مساحة الصناع في السي هب، بناء تحالفات وطنية وإقليمية، تمويل، وبناء الشبكات

                                                                                          البيئة الممكنة للشباب لتطبيق وكالتهم 

من خلال تحليل نقاط القوة والسياق، ترى أنا أتجرأ بأن التأثير على السياسات وأعمال المناصرة بإمكانها العمل على تحسين البيئة الممكنة للشباب. أيضا، من وسع أعمال المناصرة وكسب التأييد أن تكون أداة فعالة في مواجهة التصورات الضارة والعكسية للشباب في المجتمع والمؤسسات القانونية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية. يمكن أن تكون الاستراتيجيات المؤثرة في السياسة فعالة بشكل خاص في إنشاء إطار قانوني سياسي يمكن أن يدعم الشباب الساعين إلى تعزيز التغيير الإيجابي

 ؤمن أنا أتجرأ بنهج تغيير السلوك المجتمعي الإيجابي (أو في بعض الأحيان، إذا حددنا سلوكا إيجابيا، فمن الأفضل الحفاظ عليه) من أجل تحقيق تأثير ملموس وطويل المدى. يعد اعتماد نهج تعزيز السلوك الإيجابي

 لتغيير المجتمع أمرا جديدا نسبيا عندما يتعلق الأمر بقطاع التنمية من حيث يتم استخدامه بكثافة في مجالي الصحة والبيئة في عدد من المواضيع في قطاع التنمية مثل حالات التعامل مع الأهداف السلوكية المتعلقة بمنع أو إيقاف سلوك الخطاب الذي يحض على الكراهية عبر الإنترنت، أو لتصميم نهج التدخل لمنع حصول التطرف العنيف، أو تعميم سلوك يعنى بنشر ثقافة السلام الإيجابي، فإن التحديات تتراوح بين عدم وجود إحصاءات مبدئية وحتى أبحاث موثوقة وتأخذ السياق بعين الإعتبار

يعتمد جزء من نهجنا على وجود مرحلة لتحديد نطاق العمل من البحث الإجرائي الذي يحقق جيدًا في القضية قيد الدراسة ويعمق بشكل أكبر في تحديد المعايير الاجتماعية ذات الصلة بالهدف السلوكي معرض الحديث

   تصميم البرامج الذي يت​​محور حول الإنسان

تولي أنا أتجرأ اهتماما وثيقا لأصحاب الحق (شريحة الشباب) الذين نعمل معهم، وبالتالي، فإن وجود تصميم محوره الإنسان هو خطوة حاسمة نحو ضمان أننا نبدأ من الفهم الصحيح لأصحاب الحقق الذين نعمل معهم، ونحن قادرون على فهم احتياجاتهم وباستخدام مناهج مبتكرة لتلبية تلك الاحتياجات وتقديم حلول خلاقة تتناسب معها

                           نموذج أنا أتجرأ 15 من الكفاءات لتعزيز المرونة المجتمعية

فريق أنا أتجرأ وبالتعاون مع الشباب، استثمرنا في عام 2018 لتصميم برنامج الكفاءات هذا باستخدام عملية تصميم محورها الإنسان نحو تحديد نموذج الكفاءات والذ يتكون من 15 كفاية لدعم الشباب من أجل جعلهم أكثر صمودا ومرونة لمواجهة التحديات والصعوبات. تم دمج نموذج الكفاءات هذا في برامجنا حيث تتاح للشباب فرصة العمل على تطوير أو اكتساب واحدة أو أكثر من هذه الكفاءات من خلال المقاربة في ثلاثة جوانب: المعرفة والمهارات والميول لكل كفاءة

     إطلاق وكالة الشباب: الفكرية والاقتصادية

تنمية الشباب الإيجابية من خلال نموذج الكفاءات 15 وهي؛ التواصل، تبادل المعرفة، العمل الجماعي، الشعور بالمبادرة، الشعور بالمسؤولية، الانفتاح الذهني، الوعي الذاتي، التفكير النقدي، تعلم التعلم، الإبداع، الاستعداد الداخلي، الاستقلال الفكري، التعاطف، الثقة بالنفس، والتكيف مع التغيير

innovations

                                                   أكت: إكتساب. خلق. تغيير

إذا تصورنا الحمض النووي الذي يتكون من جزئين يشكل فيه الشباب جزء وأنا أتجرأ الجزء الثاني. كلا الخطين ضروريان لتشكيل الحمض النووي؛ العمل يدا بيد مع الشباب عن طريق ثلاثة مراحل

المرحلة الأولى: الإستحواذ

بناء القدرات ومنهجيات التعلم اللانمطية

جزء من عمل أنا أتجرأ هو توفير المساحات والوسائل والميسرين لجوانب المعرفة والتعلم. لذلك تصمم أنا أتجرأ أدوات التعلم ومنهجيات بناء القدرات الخاصة بها بناء على منهجيات التعلم اللانمطي حيث أن مرحلة بناء القدرات تتم من خلال معسكرات التدريب وورش العمل وجلسات التعلم

المرحلة الثانية: الإنشاء

المبادرات الشبابية

عن طريق المبادرات التي ينفذونها ويقودنها الشباب مدعومة بالرفد بالمعرفة وأساليب التعلم الذاتي حيث سيكونون مستعدين للانتقال إلى جزء الخلق حيث يُتوقع من الشباب ويتم حثهم على تصميم وتنفيذ مبادراتهم والتي يمكن تصنيفها في فئة الإعلام والفنون والمبادرات العامة

المرحلة الثالثة: التغيير الإيجابي

التحول الإيجابي

التغيير المجتمعي الإيجابي هو الهدف النهائي الذي يتعين تحقيقه للمشكلة، التحدي أو التغيير الإيجابي المطلوب. كجزء من الوصول إلى المرحلة الثالثة وهنا يكون الوقت قد حان لتقييم خطة التعلم والتطوير الذاتية للشباب

                                        الذكاء العاطفي والصالح الإنساني

ركز بشكل كبير على تطوير الفهم العاطفي وتعزيز الصالح الإنساني. يعتقد أن الحوار والاحترام المتبادل والتماسك الاجتماعي وبناء السلام يبدأ من الحصول  على أساس متين من   الذكاء العاطفي والرفاهية من خلال بناء قدرات الأشخاص. العمل على فهم المشاعر والعواطف وكيفية تأثيرها على قراراتنا والمشاركة حتى في تشكيل حياتنا ومستقبلنا. من المهم أن يكون لديناالوقت للبدء في العمل على تنمية الذكاء العاطفي وزيادة المفرادات التي نستخدمها مع إدراك أنه يمكننا الانتقال من طيف إلى آخر من أجل تعزيز صالحنا وحالتنا الذهنية

إن امتلاك فهم عميق لما نحن عليه، ولماذا وكيف نتصرف بالطريقة التي نعمل بها، يجعلنا أكثر فهما وأكثر تعاطفا مع من حولنا. كل هذا سيؤدي إلى تعزيز الصالح الإنساني (الرفاهية العامة) للمجتمع بأسره والأهم من ذلك، سيبدأ الجميع من شبكتهم الصغيرة بين العائلات والأصدقاء

                                                                                                            الهوية

تضع الأساس من خلال تخصيص بعض الوقت لفهم والتفكر حول هوياتنا الفردية والجماعية. تتطور جلسة (أو جلسات) التعلم حول الأفراد والمجتمعات؛ لفهم والتعمق أكثر في ما يجعلنا ما نحن علي وربما خوض القوة حول هويتنا وكيفية التفاعل مع هويات الآخرين. يمكن أن يكون تمرينا واحدا أو سلسلة من التمارين المترابطة تخدم هدفا معينا. سيعتمد دائما على الديناميكية في المجموعة والموضوع الذي يتم تغطيته